Hukum Mempelajari Tajwid

حكم تعليم التجويد

أما حكم علم التجويد فهو فرض كفاية بالنسبة لعامة المسلمين ، وفرض عين بالنسبة لرجال الدين من العلماء والقراء ، حتى إن بعض العلماء يرى أن تطبيقه في قراءة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حسن جيد .

حكم العمل بعلم التجويد شرعاً :

adapun hukum mempelajari ilmu tajwid adalah fardhu kipayah kaitannya dengan masyarakat muslim semuanya dan fardhu ain bagi tokoh ulama dan qori. sehingga sebagian para ulama melihat penerapannya (tajwid) dalam membaca hadits rasulullah saw dinilai sangat baik

adapun hukum mengamalkan ilmu tajwid secara syara’

أما حكم العمل بعلم التجويد شرعاً فهو واجب عيني على كل قارئ مكلف يقرأ القرآن كله أو بعضه لقوله تعالى { ورتل القرآن ترتيلاً } (سورة المزمل الآية:4) ، وقد جاء عن علي كرم الله وجهه في قوله تعالى { ورتل القرآن ترتيلاً } (سورة المزمل الآية:4) أنه قال : الترتيل هو تجويد الحروف ، ومعرفة الوقوف ، وفي الآية لم يقتصر سبحانه على الأمر بالفعل ، حتى أكده بالمصدر اهتماما به وتعظيماً لشأنه .

adapun mengamalkan ilmu tajwid secara syara adalah wajib ain bagi setiap qari dibebankan pada yang membaca seluruh  quran maupun sebagian sebagaimana dalil quran “Dan Bacalah quran secara tartil (QS-Muzammil 4) dan sesungguhnya telah datang kepada Ali Karammallahu Wajhahu pada ayat quran tadi , dia berkata:”Tartil adalah Tajwidul Huruf, Mengetahui tempat berhenti Wuquf”

ومن السنة أيضاً قوله صلى الله عليه وسلم “اقرءوا القرآن بلحون العرب وأصواتها ، وإياكم ولحون أهل الفسق والكبائر، فإنه سيجيء أقوام من بعدي يرجعون القرآن ترجيع الغناء والرهبانية والنوح ، لا يجاوز حناجرهم ، مفتونة قلوبهم وقلوب من يعجبهم شأنهم رواه مالك والنسائي والبيهقي والطبراني .

فقوله صلى الله عليه وسلم : لا يجاوز حناجرهم أي لا يقبل ولا يرتفع لأن من قرأ القرآن على غير ما أنزل الله تعالى ، ولم يراع فيه ما أجمع عليه ، فقراءته ليست قرآناً وتبطل به الصلاة ، كما قرره ابن حجر في الفتاوى وغيره ، قال شيخ الإسلام بن تيمية :

والمراد بالذين لا يجاوز حناجرهم الذين لا يتدبرونه ولا يعملون به ، ومن العمل به تجويده وقراءته على الصفة المتلقاة من الحضرة النبوية ”

وقال الشيخ برهان الدين القلقيلي بعد أن ذكر الحديث السابق قال : وقد صح أن النبي _صلى الله عليه وسلم _ سَمى قارئ القرآن بغير تجويد فاسقاً وهو مذهب الإمام الشافعي رضي الله عنه . أما الإجماع : فقد أجمعت الأمة على وجوب التجويد من زمن النبي _صلى الله عليه وسلم _ إلى زماننا ولم يُختلف فيه عند أحد منهم ، ودليل الإجماع من أقوى الحجج

Tinggalkan Balasan

Please log in using one of these methods to post your comment:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s